انخفاض الليرة التركية يشجع الاستثمار العقاري الأجنبي

0 10

شهد الاقتصاد التركي في الفترة الأخيرة نموا بشكل كبير مما جعله يحتل المركز ١٨ بين اقتصاديات العالم بناتج محلي ٩٠٠ مليار دولار ويمثل الاستثمار العقاري منه الخمس من اجماليه ..
ولكن شهدت الليرة التركية انخفاضا ملحوظا مؤخرا وذلك بسبب عدة عوامل منها ..
-العجز في الحساب الجاري المقترن بمستويات عالية من الديون في القطاع لخاص وتمويل اجنبي كبير للقطاع المصرفي .

  • ارتفاع الاقتراض الحكومي بالعملة الأجنبية .
    -إعلان الرئيس الأمريكي “ترامب” عن مضاعفة تعريفة الاستيراد الأميركية على الصلب والألومنيوم التركي بنسب 50% و20% بالترتيب، كعقوبات على استمرار احتجاز تركيا للقس الأميركي “أندرو برونسون” لاتهامه بـ «التجسس والإرهاب» عقب محاولة انقلاب عام 2016.
    جعل هذا الانخفاض في قيمة الليرة التركية سببا رئيسيا وجاذبا لاستثمار الأجانب واستغلال تلك الفرصة في شراء العقارات والاستثمار فيها .خاصة أن القطاع العقاري لم يتأثر بالازمات الاقتصادية التي تمر بها تركيا بين الحين والآخر
    لذا لمن يريد الإستثمار عليه التوجه حاليا القطاع العقاري حيث أنه استثمار طويل الأجل.
    وقد أدركت الحكومة التركية هذا الأمر جيدا وقامت بالحفاظ علي علاقتها مع الدول الأجنبية التي تساعدها في هذا الشأن منه دول الخليج والعراق وإيران .
    لذا نجد أن أسعار العقارات في زيادة مستمرة .
    تحديد مكان الشراء هو عامل مهم جدا لتحديد مستقبل استثمارك في هذا العقار .
    فكلما كان موقع العقار علي واجهة مهمه وبمنطقة سياحية ومتوفر بها العديد من الخدمات الأساسية والترفيهية كلما زادت نسبة ارباحك اذا أردت بيعه فيما بعد أو تأجيره والاستفادة به كمكاتب وشركات أو شقق سكنية .
    ولكن اهم ثلاث مناطق تتصدر قوائم الشراء: ساحل البحر المتوسط، وساحل بحر إيجه، وإسطنبول بالطبع ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.